العربية English

 

برنامج الخصخصة:

المرحلة الأولى:

أطلقت شركة الطيران المدني السعودي القابضة أولى مراحل التخصيص؛ بدءاً من مطار الملك خالد الدولي بالرياض وقطاع الملاحة الجوية، ليكونا أول وحدتين يتم تحويلهما إلى شركات، حيث تم في العام 2016م تأسيس وتفعيل عمل شركة مطارات الرياض وكذلك شركة خدمات الملاحة الجوية السعودية.

كما تم تأسيس الشركة السعودية لنظم معلومات الطيران في 2016م على أن يتم تفعيلها في العام 2018م، كما تعمل الشركة حالياً على تحويل المطارات المتبقية وفق الجداول الزمنية التي تم تحديدها، وحظيت بموافقة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومن ثم مجلس الوزراء، حيث صدر الأمر السامي الكريم برقم (17049) وتاريخ 11/4/1438هـ الموافق 9/1/2017م باعتماد البرنامج التنفيذي لخصخصة الوحدات الاستثمارية بالهيئة العامة للطيران المدني.

 

مبادرات البرنامج:

  1. برنامج تخصيص مطار الملك خالد الدولي بالرياض.
  2. برنامج تخصيص مطار الملك فهد الدولي.
  3. برنامج تخصيص مطار الملك عبد العزيز الدولي.
  4. برنامج تخصيص مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة عبر الشراكة مع القطاع الخاص
  5. برنامج تخصيص المطارات المحلية والاقليمية.
  6. برنامج تخصيص قطاع الملاحة الجوية

فوائد البرنامج:

  • تحسين جودة الخدمات المقدمة ورفع الأداء في الطيران المدني ورفع كفاءتها بالشراكة مع القطاع الخاص
  • الفصل بين الجانب التشريعي والتشغيلي والمتوافق مع توجه رؤية المملكة 2030.
  • جذب الاستثمار الأجنبي والاستفادة من التجارب العالمية لتطوير الخدمات المقدمة
  • ترشيد الإنفاق العام والتخفيف عن كاهل ميزانية الدولة
  • تعزيز الاستقلال المالي والعمل على تنمية مستدامة في هذا القطاع الحيوي
  • أن يكون قطاع الطيران المدني مصدر إيراد للدولة كما هو الحالي في أغلب الدول المتقدمة
  • منح مزيد من الصلاحيات والاستقلالية للمطارات الدولية والإقليمية
  • تطبيق المعايير الدولية في اقتصاديات وصناعة الطيران المدني
  • أن يكون عمل الوحدات المستهدفة بالخصخصة على أسس تجارية سليمة